مقالات العام

تقرير لمنظمة العمل الدولية تفاؤل كبير بشأن الحد الأدنى للأجور في المنطقة العربية

اختتم " الاجتماعي الثلاثي الإقليمي حول سياسات الأجور في الدول العربية " المنعقد في عمان اعماله في 20 / ايلول الماضي بتعهد من الحكومة والعمال وأصحاب العمل بالسعي على ضمان عدالة أكبر من حيث الأجور .
لقد شهدت الأجور في المنطقة العربية ركوداً خلال السنوات الأخيرة ، مما ساهم في تفاقم الصعوبات الإقتصادية وفي ترسيخ اللامساواة من الناحية الاجتماعية .
في العديد من البلدان ، تقع مستويات الحد الأدنى للأجور دون عتبة الفقر ، مما ادى الى مطالبة الحكومات التي تفتقر الى السيولة بشكل متزايد بتأمين الرفاه في ظل غياب الحماية الاجتماعية .
خلال الاجتماع ، إعترف المشاركون بأهمية تحقيق حدَ أدنى من حماية الدخل من خلال صنع السياسات المستندة إلى الأدلة والبراهين ، والحوار الاجتماعي وإصلاح القوانين والتشريعات .
وفي هذا السياق ، قال الممثلون عن الحكومة إنهم سيعملون من أجل وضع سياسات أجور أكثر سلامة ، فيما طالب أصحاب العمل بتحسين المناصرة ، والتنسيق الإقليمي وجمع البيانات وإجراء الأبحاث .
من جهة أخرى ، شكل التفاوت في الرواتب بين القطاعين العام والخاص مصدر قلق . وأصدر الممثلون عن الحكومة بياناً يلتزمون فيه " ببلورة تشريعات العمل حول سياسة الأجور من اجل ردم الهوة بين القطاعين العام والخاص تماشياً مع الإتفاقيات والصكوك الدولية المصادق عليها " .
من جهتهم ، وضع العمال لائحة بالتوصيات الرامية إلى تعزيز العدالة الاجتماعية والحوار الاجتماعي من خلال تشكيل لجان ثلاثية ومجالس إقتصادية وإجتماعية ، والإستثمار في الإقتصاد الفعلي وفي القطاعات ذات القيمة المضافة ، وسدَ الثغرات من حيث التفاوت في الأجور على أساس النوع الإجتماعي ، وإعتماد سياسات الهجرة المستند إلى الحقوق ، وتعزيز قدرات إدارات تفتيش العمل ، وزيادة الشفافية من خلال نشر البيانات الخاصة بقضايا العمل ،  وإنشاء مرصد عمالي بشأن العمل الائق في المنطقة العربية . كما دعا العمال الحومات العربية إلى تصدسق وإنفاذ الإتفاقية رقم 131 بشأن تحديد المستويات الدنيا للأجور ( 1970 ) والإتفاقيتين الأساسيتين رقم 87 بشأ، الحرية النقابية وحماية حق التنظيم ( 1948 ) ورقم 98 حول حق التنظيم والمفاوضة الجماعية ( 1949 ) .
وأشار التقرير الى انه " تستطيع الدول العربية ان تنتشل الملايين من العمال من تحت خط الفقر اذا اعتمدت سياسات أكثر إتساقاً وأفساحاً للمشاركة بشأن الحد الأدنى للأجور وذلك حسب توجهات منظمة العمل الدولية " .
ووفقاً للتقرير العالمي للأجور 2010 / 2011 ، أنخفض نمو الأجور بواقع النصف في العامين 2008 و2009 ، مما أثر على العمال في الاقتصاد النظامي وغير النظامي ، لا سيما 75 مليون موظف بأجر في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا .
في المقابل ، أدى تزايد الفروقات الاجتماعية وانخفاض الإنتاجية والأجور المتدنية الى تفاقم التوتر الاجتماعي في عدد من البلدان العربية ، وشكل بالتالي عاملاً كامناً وراء موجة الإنتفاضات الأخيرة .
من جهتها ، قالت المديرة الاقليمية للدول العربية لمنظمة العمل الدولية السيدة ندى الناشف : " يُعتبر الحد الادنى للأجور أداة سياساتية مهمة من أجل التخفيف من حدة الفقر وتعزيز الإستقرار الإجتماعي . ويضمن هذا الحد تلبية الظروف والشروط الإقتصادية والإجتماعية الخاصة بالعمال وعائلاتهم والمتطلبات الدنيا من اجل حياة كريمة . وتتنامى بالتالي الحاجة إلى سياسات متسقة متعلقة بتحديد الاجور في ظل تفاقم هشاشة العمال نتيجة الأزمة المالية والإقتصادية العالمية " .
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: تقرير لمنظمة العمل الدولية تفاؤل كبير بشأن الحد الأدنى للأجور في المنطقة العربية Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى