مقالات العام

حال قطاع النفط في شركة مصفى الوسط ( مصفى الدورة )




العاملون يؤكدون على ضرورة تطويره وتحسين اداءه

لقد اصبح واقع القطاع النفطي بصورة متميزة ومختلفة عن واقعه في زمن النظام السابق ، فقد اصبح حالة متميزة من الناحية الفنية ، واصبح يمتلك قدرات انتاجية عالية ، الا انه ليس بالمستوى المطلوب والذي يطمح اليه العاملون فيه . مصفى الدورة من المصافي العراقية القديمة ان لم يكن اقدمها ، يعمل فيه ما لا يقل عن اربعة الاف عامل ومنتسب من جميع الاختصاصات والخبرة العالية بالصناعات النفطية .. يحتوي المصفى على الاقسام الرئيسية التالية : -         قسم الصيانة  / قسم السلامه  / قسم الكهرباء  / قسم الغاز  / قسم التكرير  / قسم الدهون الثقيلة  / قسم الدهون الخفيفة  / قسم الانتاج / المختبرات / وغيرها -         ينتج المصفى العديد من المشتقات والصناعات النفطية فهو ينتج .. الدهن الاسود  / الكازوايل  / البنزين  / الاسفلت  / النفط الابيض / التورباين ( للطائرات )  / الشحوم بانواعها . في جولة بين هذه الاقسام والتعرف على هذه المنتوجات تقف مذهولاً بالامكانية العظيمة والكبيرة لدى العاملين وقدرتهم على الابداع ، خاصة اذا علمنا ان المعدات والادوات والمكائن والاليات هي نفسها منذ عشرات السنين دون تبديل الا ما ندر .. انها جهود العاملين القادرين على صنع الخير لشعبهم .. انهم ابناء واحفاد عمال ملحمة كاورباغي وغيرها التي سجلت اروع الامثلة بدمائهم الزكية وعرق جباههم السمراء .. ويتحدث اليك عمال هذا المصفى .. ليؤكدون على انهم يعانون من مدى خطورة المواد الكيمياوية على حياة العاملين فيه وتعرض العديد منهم لهذه الخطورة ، وكان البعض منها مميتاً والبعض الاخر تسبب بامراض مستعصية عرضت حياتهم للخطر . ان قلة الكادر الفني والعمل بعدد محدود منه بسبب عدم التوسع في التعيينات خاصة من خريجي معهد النفط الذي خرج المئات منه .. ولكن اضافهم الى جيش البطالة المنتشر في بلادنا بسبب موقف الادارات من خريجي المعهد للسنوات السابقة والذين صُرف عليهم مبالغ غير قليلة لتأهيلهم .. مما اضعف القدرة الانتاجية للمشتقات النفطية التي يعاني ابناء شعبنا منها الان .. اضافة الى الدور الذي يلعبه الارهابيون الدمويون في اعتداءاتهم المتكررة على المنشأت والعاملين والتي ادت الى استشهاد كوادر غير قليلة منهم جراء اعمالهم التخريبية . ان التعاون ما بين ادارة المصفى والعاملين عبر لجنتهم النقابية والنقابة العامة خير دليل على تعزيز الحوار الاجتماعي بين اطراف الانتاج وتأكيد على ان قرارات جائرة للنظام السابق لن تثني عمالنا على تواصل مهمتهم النضالية في بناء حركة نقابية حقيقية لتساهم في بناء هذا القطاع الحيوي باعتبارة مصدر الثروة الوطنية لشعبنا وعمالنا هم احرص طبقات الشعب على هذه الثروة .

  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: حال قطاع النفط في شركة مصفى الوسط ( مصفى الدورة ) Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى