مقالات العام

مستلزمات السلامة العامة... فريد جلو

ان السلامة الصناعية موضوع متشعب قد يبدأ من نوعية الماكنة وتدريب العاملين وانتهاءً بمستلزمات الوقاية الشخصية للعامل واعطى لهذا الموضوع اهمية كبيرة في المحافل الدولية مثل منظمي الصحة العالمية و العمل الدولية بل حتى الشركات الرأسمالية التي تضع الجانب الانساني في المقام الثاني تجد ان توفير المستلزمات الانفة الذكر ضروري جدا للحفاظ على صحة العمال ووقايتهم من الحوادث مما يرفع من انتاجيتهم وبالتالي يصب ذلك في حقل الربح اذ ان مايصرف في هذا المجال هو اقل بكثير من قيمة مردوداته حتى ان بعض الشركات تعطي اجازة إلزامية سنوية للعاملين مدفوعة الاجر وتوفير تلك المستلزمات يحافظ على المكائن والالات ويساعد على انتاج السلع بكميات اوفر وبأقل تكلفة وهذا ماهو موجود في عالم نحاول ان نخطو نحوه بخطوة خجولة , في السبعينات من القرن الماضي ومع التطور الصناعي الذي حصل كان هناك وعي يتلائم مع المرحلة نسبيا اتجاه السلامة الصناعية حتى في القطاع الخاص ولكنه تضائل تدريجيا مع عسكرة المجتمع في بداية الثمانينات وابتعد الكلام عن هذا الموضوع مع بداية الحصار الاقتصادي في التسعينات (الى حد التحريم احياناً) خصوصا بعد ابعاد النقابات العمالية عن القطاع العام وتحويل العمال الى موظفين بجرة قلم من صدام المقبور على الرغم بان تلك النقابات كانت موالية لنظامه ويحضرني في هذا السياق تجربة عشتها عندما كنت طالب متدرب في مديرية العمل العامة حيث خرجنا في لجنة تفتيشية الى معامل القطاع الخاص وكانت احدى زياراتنا لمعمل نسيج صغير كان الجو صيفا حارا ولم نجد في ذلك المعمل اي وسيلة تبريد باستثناء المراوح فبادرت بالحديث مع صاحب المعمل في الموضوع وطلبت منه ان يضع مبردة هواء على الاقل المتعارف عليها انذاك ولكنه علل عدم استخدامه هذه الوسيلة بانها تؤثر على عملية النسيج فبادرته بسؤال وهو جواب في نفس الوقت .هل تعلم ان افضل معامل النسيج في بريطانيا وذلك لجوها الرطب البارد هذه معلومة علمية ثم هل يتوقف معملكم في الشتاء؟ وبعد ان فندت ادعائه شرحت له اهمية تخفيض درجات الحرارة في المعمل وانعكاسها على انتاجية العمال وبعد برهة من مراجعته لذاته اجابني نعم لقد اقتنعت تماما فاني ارى العمال بين فترة واخرى يتركون المكائن لكي يحصلوا على لحظات راحة امام المراوح مما يؤدي الى تعطل المكائن احيانا وهناك طرفة يتداولها منتسبي وزارة الصناعة وهي كما يلي ( في زيارة لمدير عام في النظام السابق لاحد المعامل التابعة لمنشاته اراد ان يكون اريحيا فالتقي بمجموعة من العمال وسألهم عن ظروف العمل واحتياجاتهم فبادره احد العمال من كبار السن وعلى بساطته بسؤال :- استاذ راح تنطونة احذية هذه السنة لو تاكلوهة علينة مثل السنة الفاتت) وتلك الطرفة حقيقية وبعد التغيير مازال الحال على ماتركه النظام السابق بالرغم من الميزانية الكبيرة للدولة والتخصيصات الممنوحة للمؤسسات الانتاجية (على ضآلتها النسبية ) إلا ان هذه التخصيصات تصرف في غير اماكنها الحقيقية حيث تصرف على ايفادات لاعلاقة لها بتطوير الانتاج او على ولائم او تأثيث المكاتب والديكورات والعمال والذين معهم من مهندسين وفنيين لسان حالهم يقول كما قال ذلك العامل الكهل  .
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: مستلزمات السلامة العامة... فريد جلو Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى