مقالات العام

هذا ما نريده للمرأة العاملة العراقية



هذا ما نريده للمرأة العاملة العراقية ..

طرقت المرأة العراقية اغلب جوانب الحياة العامة ، منذ وقت غير قصير واشتركت في نواح عدة في مجالات العمل وقطعت أشواطاً بعيدة في طريق التحرر من قيود البيت والتقاليد والعادات البالية الموروثة .
ام المهمة الضخمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومقتضيات التطور اللاحقة كلها والتحولات الجذرية في نواحي الحياة في وطننا وان انجاز هذه المهمة الكبيرة تحتاج الى اقصى الجهود لتعبئة قدرات المرأة  العاملة الى جانب الرجل وتحضير عوامل الخلق والابداع فيها .وهدم اخر حجر يعترض طريقها .
 ان تجارب الشعوب والبلدان التي اجتازات مهمة تحرير المراة من قيود البيت واعمال
 الاسرة جديرة بالدراسة واستخلاص ما يفيد في تخطيط مستقبلنا بما في ذلك حل مشكلات المراة
حتى تنهض بقسطها في البناء الاقتصادي والاجتماعي وفيما ياتي ابرز المهمات التي تطرحها
قضية تحرير المراة وتعبئة جهودها في تقدم عراقنا الجديد في شتى المجالات :
1.      تشريع  قانون تقدمي للاحوال الشخصية يضمن للمراة كامل حقوقها الطبيعية والاجتماعية .  
2.    منع التمييز في التشغيل والتوظيف وفي الاجر المتساوي للعمل .
3.    منح المراة العاملة اجازة الحمل والولادة المدفوعة الاجرة بغض النظر عن مدة التحاقها بالعمل وحجم المشروع .
4.    توفير دور الحضانه ورياض الاطفال قرب مجال العمل وتوفير مستشفيات الامومة والطفوله وحمايه الاطفال في الاحياء العمالية والمناطق الشعبية .
5.    فتح معاهد التدريب المهني للنساء على اصناف العمل وفروعه كافه لرفع مستوى المهارة المهنية اسوة بالرجل .
6.    فتح مراكز محو الاميه الوظيفية في مناطق العمال وتقديم المساعدات المادية والمعنوية واعتبار وقت الدراسة ضمن وقت العمل بالنسبة للنساء .
7.    تعديل التشريعات والانظمة لغرض توسيع حقوق العاملة وحذف النصوص والبنود التي تعطي مجالا للادارات وارباب العمل  للاتفاف على هذه الحقوق .
8.    ضمان العمل لكل امراة قادرة ومستعدة له ومنع الفصل عن العمل اذا لم تسبقه اجراءات لاعادة التشغيل الفوري .
9.    منح العاملة ضمانات اجتماعية في الرعاية الصحية وتوفير السكن .
10.      ضمان مشاركة المراة العاملة في عضوية اللجان والهيئات النقابية والهيئات كلها التي لها علاقة بقضايا العمل والعمال وانتخابها وقيادتها طالما ان العراق يقبل على نهضة اقتصادية واجتماعية تعتمد على تنمية وتطور ميادين العمل كافة ( الصناعي ، الخدمات ، النقل ، الزراعي الخ ) فان الحاجة تكون اكثر الحاحا لمشاركة المرأه في هذه القطاعات كلها والغاء اشكال الاستغلال والتعسف التي تعاني منها المراة وتحويل الحقوق التي ضمنتها لها قوانين العمل والتقاعد الضمان الاجتماعي وخاصة قانون العمل رقم 151 لسنه 1970 و 39 لسنه 1971 الى واقع ملموس تتمتع بثماره ،هذا الى جانب توسيع هذه الحقوق في المستويات الاجتماعية والتشريعية كافه لتاكيد انسانية المرأة وتحريرها من تراث قديم من التقاليد والاعراف والتشريعات البالية واتاحه فرص واسعة امام المراة العراقية للاسهام في الحياه الاجتماعية والسياسية والثقافية بما يتفق ودورها الكبير في حياه مجتمعنا السائر في طريق التنمية والتقدم الاجتماعي والديمقراطي .
 لميس الاحمر  

  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: هذا ما نريده للمرأة العاملة العراقية Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى