مقالات العام

العمال المؤقتين والفساد.......... كربلاء - كوثر المسعودي

بعد التغير الديمقراطي الذي حصل في بلدنا  استبشرنا خيرا, وكنا نحلم ببلد مزدهر  وشعب امن مترف الحال وخصوصا ألطبقه ألعامله الفقيرة, وذلك من خلال تحسين الواقع المعيشي المتردي للعمال  بتوفير فرص عمل ,للعاطلين وقد برزت مشكلة  شريحة العمال المؤقتين في دوائر ألدوله.التي أصبحت باب من أبواب الفساد المالي والإداري ,ا المستشري  والذي  يصبح عاهة مستديمة  مع عدم وجود الاراده  الحقيقية في القضاء عليه .من قبل الحكومة ألاتحاديه أو الحكومات ألمحليه  حيث الأسماء ألوهميه  ,.التي تصرف لها رواتب دون يكون لها وجود  فعلي في مواقع العمل .نتساءل هل ان عمل العمال  المنظفين و الفلاحين وعمال الخدمات  الأخرى لايتصف بالديمومة ؟ ونحتاجه  في الوقت الحاضر فقط؟ام  هناك خوف من غد لعدم توفر الأموال .لمنحهم أجورهم ؟؟...والعراق .بلد يزخر بالخيرات الوفيرة فما المبرر الحقيقي  لبقاء العمال (مؤقتين) يتقاضون أجور بخسة  وبعضهم ممن يحملون شهادات دراسية.  فعلى ألدوله تقع مسؤولية إيجاد فرص عمل للمواطنين لتامين عيشهم بكرامه,كما نص على ذلك الدستور العراقي، و تتحمل مسؤولية ذلك جميع الدوائر التي  لم تزود الوزارات بالاحتياج الفعلي  من الدرجات ألعماليه والوظيقيه التي تحتاجها فعلا لادارة اعمالها.عند طلب الوزاره منهم  ذلك
معتمدين في استمرارية العمل على العمال الموقتين  واللذين بعضهم من حملت البكالوريوس والماجستير ويتقاضون اجور متساويه  تبلغ  (300) دينارالف شهريا فقط  (لاتسمن ولا تغني من  جوع )مما تسبب في نمو طبقه واسعه  ومعدمه من العمال الموقتين الى ان وصل عددهم الى(  2057 )عامل مؤقت  في بلدية كربلاء وحدها  عدا الست بلديات الاخرى  في المحافظه ومديريتي الماء والمجاري  وهذا العامل البائس يعمل 7 ساعات يوميا وتطبق عليه اقسى العقوبات  والقوانين. ويحرم من جميع المخصصات والامتيازات  بدأ من عدم منحه اجازه ولو ليوم واحد مهما كان تبريرها. وانتهاء بعدم ترفيعه حتى لو عمل لعشر سنوات . نحن نطالب مجلس النواب  وامانة مجلس الوزراء-برفع الحيف عن هذه الشريحه الكبيره. باصدار قرار  يقضي  بتعين العمال الوقتين.  الذين يعملون بأجر يومي.على الملاك الدائم واحتساب  الخدمه المقضيه خدمه فعليه.  والزام  وزارة الماليه باستحداث درجات لهم  في موازنة 2013   لان هذا هو  السبيل لحفظ كرامة المواطن العراقي ويخلصنا من عبث المفسدين  المعشعشين في  مؤسسات ودوائر الدوله بالغاء التعينات المؤقته ..وهذا ليس مطلبا يستحيل تحقيقه فقط يحتاج الايعاز الى الادارات برفع الحاجه الحقيقيه للدرجات سواء كانت وظيفيه او عماليه .هكذا يكون جدية  الاصلاح يا من ترومون طرح ورقة الاصلاح السياسي .
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: العمال المؤقتين والفساد.......... كربلاء - كوثر المسعودي Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى