مقالات العام

يا عمال العراق اتحدوا ... عبد الحسن علي الغرابي




في الاول من آيار تحتفل الطبقة العاملة بهذا اليوم العالمي وتحت شعار ياعمال العالم اتحدوا.. انها دعوة اممية تضامنيه تتوحد فيها الطبقة العاملة في العالم، وعمال العراق هم الذين بنوا على اكتافهم صروح الوطن وتنافس الجميع على اعلاء شانه ورفعت شموخه، والحفاظ عليه وجعله ساحة للعمل والبناء، والعمل رمز الخير به بنى الانسان مجده منذ ان وطأت قدماه الارض،وصروح وادي الرافدين شاهد على ماقدمت سواعد عمال العراق في زقورة اور، الجنائن المعلقه، ملوية سامراء واثار نينوى وعالم اليوم يشهد تزايد المعلومات والخبرات، وتسارعت فيه المخترعات والمكتشفات واصبح العالم لا يابه الا بالعامل العارف المطلع الذي يريد ان يواجه التحديات ويتكيف مع معطيات العصر وخطر الخصخصة والعولمة، واهم مايحتاج اليه العامل للتقدم في عمله هو القيام باليات تتناسب وروح العصر وحركته وادواته تعتمد التشجيع على التفكير والابداع والابتكار والتزود بالثقافة العامه، وايجاد التنافس الشريف بين مجموعات العمل، وتشجيع هذا التغيير في الاتحادات والنقابات المهنيه، كما ويجب تحفيز العاملين بشكل متوازن وعادل لان مهمة الجميع هي المساهمة في تطوير المجتمع دون تمييز لافرق بين عامل واخر او بين امراة ورجل، اوبين عامل فني او خدمي او انتاجي ضمن المنظمة النقابية الواحده، وعلى الدولة تامين العمل لكل مواطن، وهذا الامر يحتاج الى المزيد من الدراسة والدقة والموضوعية، وشعار يا عمال العراق اتحدوا يتطلب السعي الجاد والتحرك السريع لتوحيد صفوف الطبقة العاملة العراقية في نقابات مهنيه حرة مستقلة تنضوي في اتحاد واحد يوحد حركة العمل النقابي بعيدا عن مراهنات الاحزاب والحركات والكتل السياسية والفئوية التي تحاول ان تشتت وحدة الطبقة العاملة وتخلق تعددية للنقابات والاتحادات وتسعى جاهدة الى تفتيت توجهات العمال وكبح نضالهم واصطفافهم الطبقي الوطني وفق المبادى والقيم النضاليه في مرحلة يمر فيها الوطن بمازق الاحتلال والارهاب والصراع على السلطة، واستمرار التدهور الامني بما يجعلنا جميعا ان نكون عمالا نتوحد من اجل بنائه ونكافح من اجل حريته وسيادته على ارضه واستقلاله. ان الطوائف والتيارات والحركات السياسية والفئات الاخرى وهي تمثل الواقع الآن تسعى الى احكام السيطرة على بعض التشكيلات النقابية ويشكل ذلك انعكاسا سلبيا خطيرا يودي الى انقسام الحركة العمالية، وعدم تمكينها من توحيد نفسها.وهذا المخطط يرمي الى عزل التجمعات العمالية عن بعضها ما يؤدي الى انتكاس الحركة النقابية وتشرذمها وفق الالوان السياسية والطائفية وتجند لهذا المخطط رهطاً من بعض الطارئين على الحركة النقابيه الذين لايمتون بصلة الى العمال لافي الولاء ولا الانتماء ولا تسعفهم الخبرة والمعرفه بتولي المواقع النقابية واخرون اعتلوا مواقع قياديه مدعومة ومدفوعه لما يخدم مرامي تلك الحركات السياسية المتعددة على حساب مصلحة الطبقة العاملة واهدافها. وبهذه المناسبة التي يحتفل بها عمال العراق في الاول من ايار عيدهم السنوي العالمي. لايوجد ادنى شك من انهم يدركون خطورة هذه المرحلة ويشخصون المجندين الذين دسوا عناصر هدفها تخريب الحركة النقابية التي استندت الى الاسس السليمة والصحيحة مدركين ايضا قوة وصحة مسارها.وهنا تقع المسؤولية الكاملة على الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق باعتباره الممثل الشرعي  في العراق والمعترف به عربيا ودوليا وعضو دائم ومؤسس للاتحاد الدولي للعمال العرب، عليه يجب ان يسعى بكل طاقاته وقدراته وان يحرك كوادره المتسلحه بايمانها ووعيها للوقوف صفا واحدا لتعبئة العمال مثلما انتفضت الى توحيد الطبقة العاملة العراقية، عليها ايضا ان تقف بقوة وشجاعة بوجه الطارئين المندسين وتشخيصهم وعزلهم والاشاره لهم بانهم لايمتلكون الغطاء الشرعي وليس لهم قواعد ولا يمثلون غير انفسهم اما الجعجعة العقيمه ماهي الا زوبعة فارغه لاتؤثر في اصطفاف العمال خلف قيادتهم النقابية ولافي توجههم الى الغد المشرق وهاهم اليوم يوقدون شمعة جديدة في تاريخهم النضالي ويؤكدون بكل ايمان انهم يعيشون عصر النهوض الوطني عصر البناء والتقدم والتطور، تحية اكبار واجلال لشهداء العراق ولشهداء الطبقة العاملة وهي تحتفل بعيدها السنوي في الاول من آيار وكل عام وانتم بالف خير.
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: يا عمال العراق اتحدوا ... عبد الحسن علي الغرابي Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى