مقالات العام

بيان صادر عن الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق حول الأوضاع العامة التي يعاني منها شعبنا العراقي

تشهد بلادنا المزيد من التوترات والاحتقانات، في ظل حكومة غير متماسكة ابتليت بنظام حكم المحاصصة المقيتة الولادة للازمات ، زادتها سوءا الأوضاع الأمنية المتدهورة وما صاحبها من انتكاسات متواصلة وخروقات مدوية، وتفاقم الصراع السياسي وعدم الشعور بالمسؤولية وتعمق الهوة بين فرقائه. فيما لا أفقَ يلوح لتحسين الخدمات وفي المقدمة منها إعادة بناء البنية التحتية الاقتصادية وأزمة الكهرباء وما لازمها من انعكاسات مدمرة على مجمل مناحي الحياة، الأمر الذي دفع المواطنين الى النزول للشارع في مختلف المحافظات  . ورُفعت المطالبات التي طالت السلطات ذاتها، سواء المحلية أم الاتحادية، بعد أن حملتها المسؤولية عما آلت اليه أوضاع البلد التي لا تسر? إلا أعداءها والمتربصين بها سوءاً، وفي مقدمتهم الإرهابيون القتلة والمليشيات. 
وفي أجواء كهذه وانعكاساتها المباشرة على الناس، وتعمق مظاهر الأزمة العامة في البلد بجوانبها المتعددة وسوء الأوضاع الاقتصادية، وحالة الشلل والفشل لأجهزة الدولة ومؤسساتها؛ التشريعية والتنفيذية ومنها الأمنية، تأتي الحملة الشعبية من أجل إلغاء الرواتب التقاعدية لأعضاء مجلس النواب وأصحاب الدرجات الخاصة كافة ابتداء من  الرئاسات الثلاث والوزراء والمدراء العامون والمستشارون وأعضاء مجالس المحافظات  وغيرهم حق مشروع لجماهير شعبنا وكادحيه..
ان المطالبة الشعبية بإلغاء الرواتب التقاعدية لهؤلاء انما هي تعبير واضح عن عدم العدالة الاجتماعية وحجم المعاناة التي يتعرض لها أبناء شعبنا وخاصة عماله وكادحية الذين لا يجدون قوت يومهم  وأتساع أزمة  البطالة والفقر وتفاقمها يوم بعد آخر بسبب عدم وجود أي سياسة اقتصادية واجتماعية تقدم لهم الحلول العملية والعلمية   .
ولا يفوتنا إلا أن نشير إلى انعدام الأمن والأمان والمعاناة الحادة التي يعيشها أبناء شعبنا العراقي والفشل التام لكل مؤسسات الدولة في إيجاد الحلول لها .. وضمن هذه الحالة العامة ، نجد أن عمال العراق وحركتهم النقابية يتعرضون الى معاناة من نوع آخر ، حيث قامت الحكومة وعبر لجنتها الوزارية العليا المشرفة على تنفيذ قرار مجلس الحكم رقم 3 لسنة 2004 بتزوير وتزييف إرادتهم الحرة والتجاوز على حقوقهم وحرياتهم النقابية منذ أكثر من عام في مهزلة انتخابية صورية شكلية ومنحها ( الشرعية ! ) وإصرارها على التمسك بموقفها الخاطىء رغم كل مناشدات الاتحادات والنقابات العربية والدولية لها . وخلال ذلك العام المنصرم برهنت حركتنا النقابية على قدرتها الاستثنائيه ,آصالتها النقابية وإيمانها المطلق بانتصارها المحتوم .
با جماهير شعبنا ..
أننا في الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق نطالب بضرورة إصدار قانون سلم الرواتب الجديد وقانون التقاعد والضمان الاجتماعي وزيادة رواتب المتقاعدين لكي تحدد فيه الرواتب أصلاً قبل النظر في قانون إلغاء الرواتب التقاعدية لهذه المجموعة ، أذ أن الرواتب العالية جداً التي يتقاضاها النائب والوزير وغيرهم هي أرقام فلكية مقارنة برواتب وأجور العمال وصغار الموظفين والتي لا تتجاوز بعضها المائة ألف دينار شهريا ومنهم من يستلم راتبه وفق نظام التمويل الذاتي سيىء الصيت في مختلف قطاعات الإنتاج ( العام ، الخاص ، المختلط ، التعاوني ) . فيما المؤسسات والشركات الإنتاجية في القطاعين العام والخاص تعاني من العوز والإهمال المتعمد ومحاولة خصخصتها دور مبرر اقتصادي حقيقي واستيراد عشوائي أضر بالصناعة الوطنية وتطويرها ومساهمتها في إعادة بناء الاقتصاد الوطني .
لذا فأن اتحادنا العام يدعو كافة كوادره وتنظيماته النقابية وعمال العراق للاشتراك الفاعل في التظاهرة الجماهيرية في 31 / آب / الجاري للتعبير عن إرادتهم الحرة في كل ما يتعلق بتحسين ظروف عملهم ورواتبهم وتعبيراً عن مواقفهم الوطنية تجاه مجمل قضايا شعبنا ومطالبتهم بالحقوق والمصالح المشروعة من اجل حياة حرة كريمة 

المكتب التنفيذي
للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق
26 / آب /  2013
 


  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: بيان صادر عن الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق حول الأوضاع العامة التي يعاني منها شعبنا العراقي Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى