مقالات العام

اقتصاديون يتخوفون: الوضع الاقتصادي يتأثر بالتدهور الأمني

 أبدى اقتصاديون وبرلمانيون تخوفهم من تدهور الوضع الاقتصادي نتيجة التحديات الأمنية التي تواجهها البلاد. بينما أعلنت اللجنة المالية النيابية، أن الدينار العراقي سيشهد تحسناً كبيراً في سعره خلال الفترة المقبلة.
وقال الخبير الاقتصادي هلال الطعان إن "التراجع الأمني له تأثير  كبير على الاقتصاد العراقي، ولم يكن هذا التراجع سببا في عزوف المستثمرين الاجانب عن دخول السوق فقط، بل اصبح ايضا طاردا لرؤوس الاموال العراقية".
وسعت الحكومة منذ اعتماد اقتصاد السوق الحر الى تشجيع رؤوس الأموال على الاستثمار في العراق وشُكلت هيئة وطنية لهذا الغرض وعُقدت مؤتمرات في الولايات المتحدة وبريطانيا ودول اخرى لاطلاع الشركات واصحاب رؤوس الأموال على فرص الاستثمار المتاحة في العراق.
وبدورها، حذرت لجنة الاقتصاد النيابية من مغبة استمرار التدهور الأمني على الاقتصاد.
وأوضح عضو اللجنة الاقتصادية والنائب عن القائمة العراقية، قصي جمعة، في تصريح صحفي، ان "عزوف المستثمرين عن دخول السوق العراقية بات امرا طبيعيا في ظل عدم استقرار الامن في العراق بل حتى ان المواطنين باتوا لا يدخلون الاسواق خوفا من استهدافهم الامر الذي سبب خسائر مادية للتجار".
وفي السياق نفسه، أكدت وزارة التخطيط، ان التراجع الامني الاخير مهما كان بسيطا فانه سينعكس سلبا على رغبة المستثمرين في دخول السوق العراقية.
وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الزهرة الهنداوي، قبل ايام، في تصريح صحفي،  ان "اسباب عزوف المستثمرين الاجانب لم تقتصر على التراجع الامني الاخير فقط بل شملت ايضا البيروقراطية الحكومية التي عرقلت دخول الكثير من تلك الشركات".
ومن جانب اخر، قال عضو اللجنة المالية النيابية، النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية، دلير قادر، ان "الدينار العراقي سيشهد تحسناً كبيراً في سعره مقابل العملات الدولية لاسيما بعد لجوء البنك المركزي لتصحيح اخطائه التي وقع فيها خلال الفترة الماضية والتي ادت الى انخفاض سعر صرف الدينار".
واشار الى ان "شركات التوسط (الصيرفة) والمصارف الاهلية المتهمة بعمليات غسيل الاموال وتهريب العملات الصعبة سيتم احالتهما الى القضاء لغرض محاكمتهما والحد من تكرار هذه الظاهرات، كونها مضرة للاقتصاد ولقيمة الدينار".
وأضاف أن "البنك المركزي استطاع خلال الفترة الأخيرة إنقاذ الدينار العراقي من التدهور والعمل على استقرار سعره"، مبينا أن "وضع الدينار حالياً أفضل بكثير من السابق وسيشهد تحسناً اكثر خلال الفترة المقبلة".
هذا قد شهد الدينار العراقي تراجعا غير مسبوق في سعره امام الدولار الامريكي خلال الاشهر الستة الماضية، نتيجة لسياسة البنك المركزي انذاك، والتي على اثرها تم اقالة محافظ البنك المركزي ونائبيه ومستشاريه وبعض المدراء العاميين.
واستبشر الاقتصاديون بخروج العراق من احكام الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة وتحريره من القيود المالية المترتبة على ذلك لتشجيع رؤوس الأموال على المجيء. ولكن قبل ان تتضح النتائج الايجابية لهذه التطورات شهد الوضع الأمني انتكاسة كبيرة تركت آثارها في السوق العراقية.
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: اقتصاديون يتخوفون: الوضع الاقتصادي يتأثر بالتدهور الأمني Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى