مقالات العام

إلى رئاسة مجلس الوزراء

لا تخفى على سيادتكم اهمية دور القطاع الصناعي الخاص في انهاض الاقتصاد العراقي والذي يوصف بكونه اقتصاد ريعي يعتمد على النفط بنسبة لا تقل عن 95بالمئة في موازنته.
ان الدعم الحكومي لهذا القطاع يدفع العجلة الاقتصادية الى الامام فضلا عن دوره في بناء هياكل انتاج تسهم في العملية التنموية وخلق فرص عمل واسعة وتغطية السوق بما تحتاج من مواد مصنعة تضاهي المنتوج المستورد موفرا عملة صعبة تخرج بدون مبرر ويعزز تنوع الاقتصاد العراقي واخراجه من وحدانية النفط كمصدر للدخل الوطني.
ان ذلك يوفر حماية للمستهلك من خلال اعتماد معايير الجودة وشروط التقييس والسيطرة النوعية.
لقد تعرض القطاع الخاص منذ 2003 الى عملية تعطيل تام تسبب بتراجعه الى حد ان اغلب المصانع توقفت كليا وفي احسن الاحوار بعضها كان يعمل بنسبة 20بالمئة من قدراته. ان وجود اياد عاملة ماهرة وخيرات متراكمة وسوق واعدة عوامل الى جانب دعم القطاع الخاص ورعايته.
اننا نأمل من لدن سيادتكم مد يد العون لهذا القطاع خدمة للبلد ولاقتصاده ولتطوره اللاحق مقترحين بعض النقاط التي تدفع به الى الامام:-
1- وضع ضوابط وآليات للاستيراد للحد من تدفق الاستيراد العشوائي غير المخطط في دخول السوق العراقية عبر المنافذ الحدودية.
2- تفعيل قانون التعرفة الكمركية واعفاء المواد الاولية الداخلة في الصناعة منه.
3- توفير الوقود للمعامل الانتاجية وباسعار مدعومة.
4- منح قروض وتسهيلات بدون فوائد لاستيراد خطوط انتاج حديثة وذات تقنية عالية.
5- الاعفاء الضريبي لحين استكمال مقومات الانتاج والتسويق.
اننا كأصحاب مصانع اهلية تعرضنا وما زلنا نتعرض الى خسائر مستمرة نتيجة الكلف العالية التي تصرف على الانتاج وذلك لانعدام التيار الكهربائي، ولانعدام المنافسة مع بضائع مستوردة اسعارها دون كلف الانتاج لدينا، وحتى في حال توقفنا عن الانتاج فاننا ملزمون بدفع ضريبة الدخل وضريبة مهنة واجور رفع انقاض اضافة الى دفع ايجار المنشآت المؤجرة، كذلك رسوم تجديد هويات التنمية الصناعية واتحاد الصناعات واجور العمال والحراسات.
كلنا امل ان تلقى اقتراحاتنا الرعاية المطلوبة من لدنكم تعزيزا للصناعة الوطنية ومن الله التوفيق.

حسين حسن محمد
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: إلى رئاسة مجلس الوزراء Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى