مقالات العام

مطبعة الشركة العامة للتبوغ والسكائر استثمار لا يخدم الصناعة الوطنية والعمال .طارش جبار

من المعلوم ان سياسة الاستثمار علم من علوم الادارة ، وعلى العاملين فيه ان يلموا بمفردات هذا العلم ويتعاملوا معه بحنكة والذكاء، لذا عندما يصار الى استثمار موقع معين لا بد من وجود جهة سياسية داعمة لهذا المستثمر،  وبنفس الوقت على المستثمر الاعتماد على مفاوضين من ذوي الخبرة والاختصاص ليبينوا وجهة نظرهم في استثمار المشروع وفائدته للمستثمر والجهة التي استثمر منها المشروع، ليكسبوا معركة الحصول على الموقع الذي يبغي استثماره.
  كتبت هذه المقدمة بعد ان رست جولة مفاوضات بين مستثمر متنفذ قدم عروضه الى الشركة العامة للتبوغ والسيكاير في بغداد والتابعة لوزارة الصناعة والمعادن لاستثمار معمل وبناية الطباعة الحديثة لهذه الشركة .. هذا المعمل كان فيما مضى يرفد الشركه بكل مستلزمات الطباعه التي تتعلق بطبيعة انتاجها، مايحزن في الامر هو ان هذا المستثمر وحالما كسب جولة التفاوض اخذ بتجهيز المطبعة بالمكائن وأعاد تأهيل البناية بشكل سريع وملفت للنظر، ثم تعاقد مع وزارة التربيه لطبع مناهجها الدراسيه لكافة المراحل الدراسية وفي عموم المحافظات، ثم بدا العمل بوجبتين صباحية ومسائية يوميا لكي ينفذ التزاماته لوزارة التربيه، دون ان يسمح  لعمال الشركه بالاشتراك وتشغيلهم في هذا العمل، رغم خبرتهم الطويلة في هذا المجال.
يتسائل العمال هل يصعب على شركة عريقة كانت فيما مضى تلقب بـ ( نفط الصناعة ) ان تؤهل هذا المعمل وتعيده الى الحياة كما فعل هذا المستثمر؟ وخصوصا انه لا يحتاج الى اموال طائلة لإعادة تأهيله، علما بان العمال تواقين للعمل والإنتاج وإعادة الصناعة الوطنية الى ما كانت عليه من نوعية وكمية يشار لها في كل المحافل والأسواق العربية والعالمية، اليس من الافضل ان يكون المردود المالي من حق عمال الشركة بدل ان تذهب هذه الاموال الى جيوب المستثمرين؟ واخيرا الم تكن فرصة ذهبية للتخلص من البطالة المقنعة التي يعيشها هؤلاء العمال بعد ان تحولت ورش الشركة وقاعاتها الى اماكن اماكن للعب ( الدومينو والطاوله ) وغيرها مما لا علاقة لها بالإنتاج وتطويره ؟ انها تساؤلات نضعها بين من يعنيهم الامر من أجل دعم الصناعة الوطنية وضمان حقوق عمالنا في مختلف قطاعات الإنتاج .
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: مطبعة الشركة العامة للتبوغ والسكائر استثمار لا يخدم الصناعة الوطنية والعمال .طارش جبار Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى